منظمات حوار الأديان تتبنى حلم الجاليات المسلمة في التمثيل بالبرلمان السويسري
2012-02-20

يبدو أن "أمة سويسرا"، وهي المبادرة الداعية إلى إنشاء هيئة منتخبة ديمقراطيًا تمثل مختلف الجاليات المسلمة في سويسرا، التي يًقدر تعدادها بأربعين ألف نسمة ، تسير إلى الأمام نحو تحقيق الهدف المنشود.

وفي حين يقول المنظمون: إن "برلمان" مسلمي سويسرا قد يتشكل ويبدأ أعماله بحلول العام المقبل، يتساءل بعض المنتقدين إن كانت تلك الهيئة المسلمة سترى النور فعلا، أو إن كان لوجودها معنى أساسا.

قال فرهارد أفشار، رئيس تنسيقية المنظمات الإسلامية في سويسرا: "هدفنا هو خلق مجتمع مؤمنين قائم على شرعية ديمقراطية" يمثل جميع مسلمي سويسرا.

وتعتبر "KIOS" وفدرالية المنظمات الإسلامية في سويسرا "FIOS" المجموعتين الرائدتين، اللتين طرحتا فكرة إنشاء "أمة سويسرا"، التي يدور الحديث عنها منذ عام 2009، والتي يزعمان أنها ستصبح أمرًا واقعا في وقت مبكر من عام 2013.

ويعتقد أصحاب الفكرة أن تشكيل مجتمع قائم على قاعدة جديدة من شأنه تحسين فهم السلطات والسكان بشكل عام للقضايا المتعلقة بالجاليات المسلمة.

الدكتور هشام ميزر، رئيس "FIOS" قال في تصريحات لصحيفة "سودوستشفايتس" (التي تصدر بالألمانية في خور عاصمة كانتون غراوبوندن): "يجب أن يتفق البرلمان (المُقترح) على المسائل الاجتماعية والسياسية التي تهم المسلمين حتى نتمكن من التحدث بصوت واحد".

وأضاف أفشار أن البرلمان سيكون أيضًا خطوة هامة نحو الاعتراف الرسمي بالإسلام كديانة رسمية، مشيرًا إلى أنه "كلما أثيرت هذه المسألة يكون الجواب دائمًا أننا لسنا منظمين بشكل ديمقراطي، وأن مجموعاتنا لا تمثل (مختلف) الجاليات المسلمة السويسرية. وبمثل هذه المنظمة، سيمكننا التحدث على نفس المستوى".

(http://www.shorouknews.com)