القره داغي: نسعى لإعداد قانون لتجريم إزدراء الأديان
2013-04-24
القره داغي: نسعى لإعداد قانون لتجريم إزدراء الأديان
كشف فضيلة الشيخ الدكتور علي محي الدين القره داغي، الأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين أن الاتحاد يسعى بالتعاون مع وزارة العدل إلى عقد مؤتمر يتولى إعداد قانون يُجّرم إزدراء الأديان لتقديمه إلى الأمم المتحدة.

وأشاد القره داغي خلال كلمته أمام مؤتمر الدوحة العاشر لحوار الأديان، الذي انطلقت فعالياته اليوم الثلاثاء، بدور قطر ممثلة في وزارة العدل في التصدي لإزدراء الأديان، مشيراً إلى أن الوزارة قدمت قانوناً بهذا الشأن إلى جامعة الدول العربية.

وحول أهمية هذا المؤتمر في دورته العاشرة في ظل الأحداث التي يشهدها العالم وما يتعرض له المسلمون في بعض المناطق من ظلم، قال القره داغي: "مؤتمر عظيم في بلد عظيم.. في دوحة الحوار والمصالحة.. دوحة الوقوف مع المظلوم في أي مكان تحت قيادة سمو الأمير الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني وولي عهده الأمين سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

وقال إن الإنسانية تعاني من مشاكل متنوعة إضافة للعنف والارهاب تحت أي مسمى بحيث أصبحت هذه المشاكل تقوّض روح الحوار، وأمام هذه المشاكل لم تستطع أنظمة سياسية وقوانين دولية حلها وهذا يدل على أهمية العودة إلى الدين، مؤكداً على أن القرآن الكريم يعالج مثل هذه القضايا بأسلوبه عبر التركيز على زمام النفس.

وشدد على أنه إذا كنا نريد حوار حقيقي لابد من خطوة عملية، داعياً في هذا الصدد إلى اطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين وفك الحصار عن "غزة العزة" ومد يد العون إلى أقلية الروهينجا المسلمة في ميانمار، متطرقاً في الوقت ذاته إلى الشأن السوري، مطالباً المشاركين في المؤتمر بالوقوف صفاً واحداً أمام الظلم الذي يتعرض له الشعب السوري منذ عامين، والتكاتف من أجل الضغط على الحكومات التي تدعم نظام بشار الأسد.