لقاء الأديان بالرباط يناقش "الحوار الإسلامي-المسيحي المتجدّد"
2014-05-05
في وقتٍ يشهد فيه العالم اتّساع الفجوة بين أتباع الديانات السماوية، افتتحت بالرباط، صباح اليوم الجمعة، أشغال لقاء حول الأديان، تحت عنوان "الحوار الإسلامي- المسيحي المتجدّد"، والذي يروم، حسب الورقة التقديمية للقاء، "الاعتراض على كلام المُنْذرين بصدام عالمي لا مَحيد عنه بين الديانات، بكلام طيّب من المبشرين بقيم الحوار بين الأديان، الذي يعتبرونه الوسيلة الكفيلة بترويض العولمة المتوحشة وإلباسها وجها إنسانيا".

وتناولت مداخلات الجلسة الثانية من اللقاء، الذي تنظمه مؤسسة الملك عبد العزيز، الدار البيضاء، بشراكة مع "كوليج البير ناردان"، بباريس، والمكتبة الوطنية، (تناولتْ) محوريْ الرسالة التعليمية القرآنية للعلاقة مع الآخر، ووجهة نظر اللاهوت الكاثوليكي؛ ففي المحور الأول، قالت نايلة طبارة، نائبة رئيس مؤسسة أديان، بيروت، إنّ القرآن الكريم يتضمّن عددا من الآيات، تحثّ على الحوار، وتعتبر نوعا من التقارب بين أتباع الديانة الإسلامية وأتباع الديانتين المسيحية واليهودية، ومن ذلك الآية الكريمة "ولا تجادوا أهل الكتاب إلا بالتي هي أحسن".

وعلى الرغم من أنّ المتحدّثة بيّنت أنّ القرآن يحثّ المسلمين على الحوار مع أتباع الديانات السماوية الأخرى، إلا أنّها أشارت إلى أنّه في المقابل يتضمّن آيات "فيها نوع من آثار العنف"، مثل الآية (قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر..) الآية؛ موضحة أنّ "هذه دعوة إلى قتلهم"، غيرَ أنها استدركت أنّ هذا الخطابَ القرآني لا يجب أخذه حرفيّا؛ ونبّهت إلى أنّ تدبير الاختلافات بين أتباع الديانات يجب أن ينطلق من مبدأ الانفتاح على الآخر، وقبوله، موردة الآية القرآنية "يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا".

من جانبه استعرض فانسون غيبر، عالم لاهوت فرنسي، جُمْلة من مراحل التقارب بين المسلمين والمسيحيين، مُذكّرا بعدد من المواقف التي عبّر عنها بابا الفاتيكان السابق، يوحنا بولس الثاني، من وجود روابط بين المسيحيين والمسلمين، ومن ذلك الخطاب الذب ألقاه سنة 1985 بمدينة الدار البيضاء، والذي عبّر فيه عن تمسّكه بالحوار بين الأديان، ودعوته إلى الاعتماد على الدور الإيجابي للديانات السماوية لإرساء السِّلم والتعاون في العالم. وأكّد غيبر أنّ الحوار بين المسيحيين والإسلاميين يمكن أن يساعد على حوار ديني حقيقي، شرط أن يبحث الطرفان عن القيم المشتركة بينهما، والتحاور بهدوء، وبتقدير تامّ لمعتقد الآخر.

من جهته، تحدّث أبو بكر أحمد باقادر، مدير عام الشؤون الثقافية والاجتماعية والأسرة، في منظمة التعاون الإسلامي، عن ظاهرة "الإسلاموفوبيا" المنتشرة في الغرب، قائلا إنّ منظمة التعاون الإسلامي أنشأت منذ سبع سنوات مرصدا لدراسة الأحداث والوقائع، وإحداث تقارير سنوية، حول ما يتعرض له المسلمون في الغرب، وأضاف "نحن لا نسعى إلى أن نلعب دور الضحيّة، ولكننا نرغب في مشاركة العالم، في مواجهة الأقليات العددية التي تريد أن تخطف الإسلام"، في إشارة إلى الجماعات والمنظمات المتطرفة، وتابع قائلا "نحن لسنا بصدد المواجهة، بل بصدد مخاطبة الآخر، والتأسيس لحوار حقيقي بين الأديان".

(http://www.hespress.com)