مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان بمركز فنار الثقافي الإسلامي للأسبوع الثاني على التوالي
2017-02-07
حرصا من مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان على التواصل الدائم بكافة المراكز الثقافية الموجودة بقطر؛ أقام المركز طاولة تعريفية بأنشطة المركز وإصداراته ومكتبته للأسبوع الثاني بعد صلاة جمعة الثالث من فبراير 2017م. وجاءت هذه الخطوة تحديدا موجهة لمركز فنار الثقافي والإسلامي؛ بهدف تعريف المسلمين غير الناطقين باللغة العربية على الأنشطة المختلفة التي يقوم بها المركز، والتي تولي جانبا كبيرا من برامجها الموجهة للجاليات المقيمة بقطر، ودعمهم بشتى الطرق المتاحة، وإقامة الندوات التي تركز على القضايا الخاصة بهم، وسبل تيسير العقبات التي من الممكن أن تواجههم. وتعد تلك الخطوة تمهيدا لمشاركتهم الدائمة في تلك الأنشطة ودعوة للراغبين منهم لزيارة مكتبة المركز التي توفر أهم الكتب التعريفية بالإسلام، وكذلك الكتب التي عنيت بصورة خاصة بقضايا الحوار بين الأديان.

وفي تصريح للدكتور إبراهيم بن صالح النعيمي رئيس مجلس إدارة مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان قال: "إن الجاليات المختلفة الموجودة بقطر هم محور الاهتمام الأكبر للمركز الذي أنشأ خصيصا لهدف تعزيز ثقافة التعايش السلمي، وتقوية المعرفة بالأصول الثابتة التي دعا لها الإسلام ودعت لها كافة الأديان السماوية، من المحبة والتعاون والتراحم والعطاء والسلام، وبالتأكيد فإن إخواننا من غير العرب الذين دخلوا حديثا في الإسلام وجب علينا تأكيد تلك المعاني في قلوبهم وعقولهم".

وجدير بالذكر أن مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان من المراكز الدولية الرائدة في مجال الحوار بين الأديان، وله العديد من الأنشطة الداعمة لذلك، والتي من أهمها: المؤتمر السنوي للمركز الذي يناقش أكاديميا قضايا الحوار والقضايا الإنسانية بصورة عامة، ومن أنشطته كذلك مجلة أديان وهي مجلة نصف سنوية يصدرها المركز بصورة دورية، وكذلك الصالون الثقافي الذي يعقد تحديدا لمناقشة كافة أمور ومشاكل الجاليات المقيمة بقطر، هذا بالإضافة للرسائل المختارة والنشرة الدورية للمركز والدورات التدريبية لطلاب المدارس حول الحوار وقيمته ومبادئه وآدابه.