دعوة للمشاركة في العدد الحادي عشر من مجلة أديان (الأديان وحقوق الإنسان)
2017-08-24
إنَّ الحفاظَ على حقوقِ الإنسان أيًّا كان دينُه أو جنسُه أو لونُه يعدُّ من الأصول الثابتة في جميع الأديان السماوية، التي كفلها الله عزَّ وجل، وساوى فيها بين جميع الناس، فمنحهم حقَّ الحياة وحقَّ الكرامة وحقَّ الحرية، وجميعَ الحقوق الإنسانية الأخرى التي لا تخالفُ تشريعًا أنزله الله سبحانه. وإننا إذا نظرنا لكافة القوانين والتشريعات المدنية- التي وضعها الإنسان لنفسه، والتي تمثَّلت مجتمعةً في العصر الحديث فيما يُعرف بالإعلان العالمي لحقوق الإنسان الصادر عن الأمم المتحدة عام 1948م، كوثيقةٍ جامعةٍ لحقوق الإنسان الأساسية التي يجب حمايتها- لوجدنا أن التشريعات الدينية قد سبقَت كلَّ القوانين في التأصيل لحماية هذه الحقوق، وأكَّدت على المساواة التامة لكلِّ الناس فيها، بل وجاءت بنصوصٍ كثيرةٍ تجرِّم من يتعدى عليها.
فعلى سبيل المثال في الإسلام إشارةٌ إلى أن كلَّ الناس متساوون في الخلق وحقِّ الحياة، يقول الله عز وجل: "يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً" سورة النساء: 1. وكذلك كل إنسان مُكرَّمٌ عند الله على سائر المخلوقات: "وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُم مِّنَ الطَّيِّبَاتِ وَفَضَّلْنَاهُمْ عَلَىٰ كَثِيرٍ مِّمَّنْ خَلَقْنَا تَفْضِيلًا " سورة الإسراء: 70.

وجاء نفس المعنى عن المساواة الإنسانية في الكتاب المقدس: " لأَنَّهُ لاَ فَرْقَ بَيْنَ الْيَهُودِيِّ وَالْيُونَانِيِّ، لأَنَّ رَبًّا وَاحِدًا لِلْجَمِيعِ، غَنِيًّا لِجَمِيعِ الَّذِينَ يَدْعُونَ بِهِ" رسالة أهل رومية (10: 12).

والنصوص الدينية كثيرةٌ في بيان حقوق الإنسان، وتفصيل تشريعاتها، وما جاءت به كلُّ القوانين والمواثيق الدولية من مواد للحفاظ على حقوق الإنسان ما هو إلا تأكيدًا لأصلٍ دينيٍّ وأمرٍ إلهيّ قد سبق تلك القوانين، وهذا ما يجدر بأتباع الأديان معرفته، وما يتعيَّن على علماء الدين بيانه للناس؛ أنَّ حقوق الإنسان أحد أهم الأصول الواجب حمايتها والتأكيد عليها وربطها بالقيم والتعاليم الدينية؛ خاصةً والبشرية اليوم صارت تعاني من انتهاكاتٍ صارخةٍ لتلك الحقوق، تتجلى في انتشار ظاهرة الاتجار بالبشر، والظلم، وقمع الحريات، وضحايا الحروب، والتشريد والإبعاد واللجوء، واضطهاد المرأة وعمل الأطفال، وتراجع حرية التعبير، وغير ذلك من قضايا حقوق الإنسان.

من هذا المنطلق؛ اختارت مجلة أديان التي يصدرها مركز الدوحة الدولي لحوار الأديان طرح هذا الموضوع (الأديان وحقوق الإنسان) في عددها القادم (العدد الحادي عشر)؛ في محاولةٍ لتغطية كافَّة جوانب هذه القضية الهامة (حقوق الإنسان)، وذلك من منظور التشريعات في الأديان السماوية.

وتدعو المجلةُ الكتابَ الكرام للمساهمة بأبحاثهم الأكاديمية في تناول هذا الموضوع.

ويمكن المشاركة بالأبحاث وفق الشروط التالية:
- إرسال الأبحاث بإحدى اللغتين العربية أو الإنجليزية.
- أن تكون الأوراق البحثية المقدَّمة ما بين 3000 إلى 4000 كلمة، أو ما بين 10 إلى 15صفحة.
-أن ترسل الأبحاث مكتوبة بصيغة Microsoft Word بخط Traditional Arabic حجم الخط (16).
- أن يُراعي البحث شروط كتابة الأبحاث العلمية وأن يُشفَّع بالهوامش والمصادر والمراجع.
- سيتم إعلام أصحاب البحوث فور تحكيمها.
-الموعد النهائي: 31 أكتوبر2017م.

- تُرسل الأبحاث إلى البريد الإلكتروني التالي:
- dicid.admin@dicid.org
- dicid.news@dicid.org
- mahamadeali2@hotmail.com
- ahmed.abdelreheem@dicid.org
- nadia@dicid.org

وتفضلوا بقبول فائق الاحترام.